"سد النهضة الأثيوبي"..دراسات تؤكد خطورته على الزراعة والفلاح وإنتاج الكهرباء في مصر


صورة أرشيفية لسد النهضة 


كشفت عدد من الدراسات والتقارير العلمية المخاطر التي قد تتعرض لها الزراعة، والفلاح، والاقتصاد المصري، والناجمة عن استكمال "#سد_النهضة" وفقا للخطة التي وضعتها أثيوبيا ورفضتها مصر.

قال مسؤول إثيوبي إن بناء سد النهضة، "سيكتمل في الموعد المحدد له يونيو 2017، ولن يتأثر بتأخر المفاوضات"، الثلاثية بين بلاده ومصر والسودان.

وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة في وزارة الري والمياه والكهرباء الإثيوبية "بوزنه تولشا"، أن حكومة بلاده "حريصة كل الحرص على إكمال بناء السد في موعده"، واصفا المشروع بـ"القومي".



مخاطر السد على مصر 

1- الكوارث البيئية


تتمثل أولى المخاطر #البيئية في التآكل المستمر الذي تتعرض له الأراضي اليابسة في شمال الدلتا باستمرار، حيث ينخفض ​​الثلث الشمالي منها بمعدل 4 إلى 8 ملم سنويًا، نتيجة تسرب المياه المالحة إلى الأراضي التي ترتفع مترًا واحدًا عن سطح البحر.

وبحسب دراسة نشرتها مجلة #جامعة يال   جامعة ييل Yale ، إذا ارتفع سطح البحر نصفَ متر فقط – وهو ما سيحدث سريعًا إذا انخفض منسوب النيل – فإنه سيؤدي إلى غرق 19% من مساحة الدلتا؛ ويعتقد الجيولوجيون أنه بحلول عام 2100، ستكون أجزاء كبيرة من الدلتا تحت الماء، وهو ما سيؤدي بالضرورة إلى فقدان ثلث كمية المياه العذبة في المثلث الأخضر؛ هل تعلم كم مليون مصري سيتضرر في الشمال فقط إذا انخفض منسوب النيل؟

وبحسب نموذج المحاكاة الذي أعده معهد #الدراسات_البيئية_المصري؛ بغرض رصد الآثار المتوقعة للسدّ على حصَّة مصر، فإن ما تفعله إثيوبيا الآن من شأنه أن يخفض منسوب النيل نحو 25 مليار متر مكعب من المياه، وهو يمثل لمصر تقريبًا أقل من نصف حصتها، وهي 55.5 مليار متر مكعب؛ جدير بالذكر أن مصر تعد أفقر بلدان العالم من حيث نصيب الفرد من المياه العذبة، والتي تصل إلى 660 مترًا مكعبًا لكل شخص.

وحسب دراسة جامعة «ييل» الأمريكية فإن #مصر قد تواجه ندرة في المياه العذبة والكهرباء بحلول عام 2025، وهي النتائج نفسها التي تطابقت مع ما نشره موقع «ووتر ورلد» المهتم برصد ومتابعة الموارد المائية في العالم، كما أوضحت الدراسة أن مصر سوف تخسر 60% من أراضيها الزراعية نتيجة الجفاف، أمَّا الـ40% من الأراضي الباقية، فمن المحتمل أن يؤثر حجب الطمي والرواسب على إنتاجيتها؛ لكن المؤكد أن المساحات الجديدة لن تتكافأ مع زيادة التعداد السكاني.

انخفاض منسوب مياه بحيرة ناصر 

رصد  القمر الصناعي « جاسون2»، المتخصص في تجميع منسوب مياه البحيرات والأنهار في العالم، كشف أن منسوب #بحيرة_ناصر انخفض أربعة أمتار في عام 2015 – وهو الخبر الذي تكتمت عليه السلطات المصرية – كما توقع أن تفقد بحيرة ناصر  16 مترًا من منسوبها خلال عملية حجب المياه؛ وهو ما ينعكس سلبًا على سد أسوان الذي أفقده السد العالي نصف طاقته الإنتاجية، ومن المتوقع أن يخرج من الخدمة خلال أربع سنوات.
بحيرة ناصر 


السدود السبعة التي بنتها السودن قد تشارك في الأزمة؛ لأن كل المشاريع تعتمد بشكل أساسي على نهر النيل، ما يعني أن السودان من الممكن أن تحرم مصر من نصيبها الأكبر في مياه النيل، بالتوقيع على اتفاقية «عنتيبي» التي تنتظر توقيع دولة واحدة حتى تصبح سارية المفعول.


2- خسائر مصر ومكاسب أثيوبيا

طبقًا للأرقام الرسمية المصرية، فإن هناك خسائر من سد النهضة على الوضع الاقتصادي المصري ستكون كارثية، وفي المقابل فإن إثيوبيا تنتظر مليار دولار سنويًا، من بيع الكهرباء التي يولدها السد الذي تكلف خمسة مليارات دولا.

خسائر الفلاحين 

تتمثل أولى الخسائر المصرية على المستوى الزراعي في خطورة فقدان نحو ستة ملايين مزارع لوظائفهم من أصل ثمانية ملايين ونصف، بعد فقدان 60% من أراضيهم، نتيجة انخفاض منسوب النيل؛ وتساهم الزراعة بنحو 14% في الناتج القومي، أي أن الدخل القومي سيخسر نحو 9.5%، وتوضح الصورة الصادرة عن البنك المركزي المصري في الثالث من أبريل  الجاري الحالة الاقتصادية المتعثرة للناتج المحلي قبل الطوارئ، جدير بالذكر أن مصر ستشهد ثلاثة أشهر طوارئ ستنتهي مع بداية موسم الفيضان الذي سيشهد تخزين مياه النيل.

انخفاض منسوب المياه في الصيف من شأنه أن يلحق ضررًا كبيرًا بالمواسم الزراعية الصيفية التي تبدأ في شهور السنة الحارّة، ويجب التوضيح أن مصر طالبت إثيوبيا بعدم تخزين المياه في مواسم الزراعة الرئيسية، وأن تكون في أيام السنة التي تشهد فيها مصر فائضًا في حصتها المائية، إلا أن الجانب الإثيوبي لم يلتزم.

انخفاض الطاقة الكهربائية 

خطرٌ آخر تعاني منه مصر بالأساس، وهو انخفاض الطاقة الكهربية؛ وبحسب دراسة نُشرت بمجلة المجتمع الجيولوجي الأمريكي، فإن السد العالي سيفقد ثلث طاقته الكهربية، وتلك النتيجة قريبة مما نشره معهد الدراسات البيئية، حيث توقَّع أن يحدث انخفاض في الطاقة بنسبة 10% حتى عام 2040، ثم يتزايد الانخفاض حتى يصل إلى ما بين 16% و30% في الفترة ما بين عامي 2040 و2070، ثم ينتهي بالنقص الحاد في الطاقة، حتى يصل إلى ما بين 30% و45% في 2070.


فوائده لأثيوبيا 

على الجانب الآخر، فإن السد سيساعد إثيوبيا في تحسين عمليات الزراعة التي تمثل لها 50% من اقتصادها، عن طريق التدفق المنظم للمياه، كما سيقضي السد على ظواهر الجفاف والفيضانات التي تعاني منها، وسيحمي السودان من 40 كيلو مترًا من الفيضانات؛ وبالرغم من أنّ إثيوبيا تعتبر من أكثر دول العالم حصولًا على المِنَح والمعونات الاقتصادية، إلا أنها في نفس الوقت واحدة من خمس دول هي الأسرع نموًا في العالم، حيث تضاعف دخل الفرد ثلاث مرات خلال السنوات الثماني الأخيرة، بحسب تقارير البنك الدولي.

ا

ويعتبر مشروع الطاقة حلمًا قوميًا للإثيوبيين الذين يفتقر ثلاثة أرباعهم إلى الكهرباء، وستكون الطاقة الإنتاجية للسدّ حوالي ستة آلاف ميجاوات من الطاقة، وهو ما سيجلب لها مبيعات ضخمة من الطاقة الكهربائية إلى الدول الأخرى تقدر بحوالي مليار دولار سنويًا؛ وقبل عدة أيام وافق البنك الدولي على منح إثيوبيا قرضًا بقيمة 645 مليون دولار؛ وتم رصد المبلغ من أجل توسيع البنية التحتية فقط، إضافة إلى مشاريع توصيل الكهرباء.

صور الأقمار الصناعية الخاصة بالسد 

 نهاية العام الماضي، التقطت وكالة الفضاء الروسية صورًا لمشروع سد النهضة بالأقمار الصناعية التي كشفت انتهاء إثيوبيا من بناء السد بالكامل منذ يونيو 2016، كما كشفت صور الأقمار الصناعية التي التقطتها مصر للمشروع، أن مساحة بحيرة السد أكبر من الحجم الذي أعلنته إثيوبيا، فقدرة السد الاستيعابية تبلغ 96 مليار متر مكعب وليس 76، بحسب الأرقام المعلنة، وبدلًا من أن ترفض مصر قامت بالتوقيع على اتفاقية السد.

يرى الجيولوجي «دانييل ستانلي»، أن مصر في هذه المرحلة من حصد الخسائر ربما يجدر بها البدء منذ الآن في الاستثمار في تحلية مياه البحر، مثل السعودية، وتقنيات الري بالتنقيط مثل إسرائيل، وربّما رفع الاستثمار الحكومي في برامج تنظيم الأسرة قد يساعدها على المدى الطويل في تقليل معدلات الزيادة السكانية.




المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مستشارة للموارد البشرية.. البنك الزراعي يعين موظفة براتب 3 ألاف جنيه يوميا

لهذا السبب.. الإمارات تحظر استيراد الخضروات والفواكه من مصر

بالأسماء| الدول التي تستورد منها مصر " تقاوي الطماطم"